الثلاثاء، 31 مارس، 2009

قناة الحظيرة

قناة الحظيرة قناة إخبارية في دويلة صغيرة لا يتعدى سكانها عدد شعر راسي اللي طار ... ولأن كتير هايفتكروا اني باحكي نكته فقناة الحظيرة قناة موجودة فعلا وليست مثل نكتة الصعيدي اللي شاف عالم الحيوان فأفتكر ان زوجته موجهه الستالايت على حظيرة بيتهم ... لا دي قناة فعليه ولكن مشهورة بإسم الجزيرة ولكن الحقيقة الفعليه لإسمها هو قناة الحظيرة

قناة الحظيرة من أحد أهم أهدافها من يوم ما طلعت وحتى يومنا هذا هو تشويه صورة أم الدنيا مصر وكأن مصر دي مرات ابوها مش أم الدنيا

تسمية قناة الحظيرة جت من كون ان القائمين عليها يشبهون الحمار الذي يحمل أسفارا والحمار عندما يحمل فلا فرق عنده بين ما يحمل في كل مرة ان كان ذو قيمة أو ليس له قيمة

بداية متابعتي لقناة الحظيرة وحملاتها عن مصر بدأت صدفة فكان بها موضوع بيتكلم عن توزيع المياه العزبة في العالم وذكرت اسرائيل وما تفعله من أجل الحصول على مياه نهر الاردن وما تفعله امريكا من أجل نهر المسيسيبي ثم بدأت في الحديث عن مصر وذكرت تهديدا بدر من الشهيد أنور السادات حين قال أن مياه نهر النيل مثلها مثل أمن مصر القومي وأي مساس بها أو عبث بها يعد في حد ذاته تعدي على أمن مصر القومي مما يضع البلاد في حالة حرب

والسادات قال الكلام دا فعلا حينما حاولت أثيوبيا بإيعاز من إسرائيل بناء سدود الامر اللي سيؤدي إلى تقليص حصة مصر من مياه النيل لأقل من الثلث والنتيجة ضياع العديد من الثروة الزراعية غير انخفاض حجم الكهرباء المنتجه نضيف على ذلك انخفاض حجم الثروة السمكية اللي هي أصلا منخفضة بسبب السد العالي .... يعني الراجل كان بيدافع عن بلده

الحظيرة صورته غير ذلك ... صورته كأنه بلطجي واقف على ناصية شارع مش مخلي حد يعدي الا ويضربه على أفاه

بعدها بأيام ليست بالقليلة كان ذكرى حرب اكتوبر المجيدة أولا اسمته حرب العرب على اسرائيل ( طبعا تسمية غير منصفة ) فمع كامل احترامي للشعوب العربية من المحيط للخليج ومن الشمال إلى الجنوب لم يحارب إسرائيل سوى مصر والمصريين ومن دفع قشة في الحرب قد أستردها بيت من ذهب ولم يعاني وبال الحرب سوى مصر .... رغم انها في برنامج آخر يتحدث عن نكسة 67 قالت النكسة المصرية يا سبحان الله هو في الحزن منبوذين وفرحنا فيه متقاسمين ؟؟؟؟

بعد ذلك بفترة بدأت بعرض اتفاقية السلام بصور غير صريحة وبدات الحديث عنها على أساس ان مصر أجرمت جريمة لاتزال عالقة بها حتى يومنا هذا .... رغم أن الست ليفني وزيرة الخارجية الاسرائيلية الله يحرقها مكان ما راحت زارت قطر بعد الموضوع دا بأربعة أشهر ولم تتحدث قناة الحظيرة عن مدى عمق العلاقات القطرية الاسرائيلية وكانها مش عايزة تبوظ جوازة ابن الامير من بنت الست ليفني الصغيرة

الادهى والامر ان ليفني زارت قناة الحظيرة واصطحبت معها علبة شيكولاته وزعتها على العاملين بالقناة حمار حمار ..... اسف موظف موظف

ثم في ذكرى معاهدة السلام بدأت في عرض حلقات عن اتفاقية السلام ومدى سوء تلك الاتفاقية على العرب وأسمته بالسلام المر وبدأت في التنديد المغلف بموقف مصر من الحرب على غزة واروع ما في الحظيرة انها دائما تتحدث بلفظ مصر فيشمل المسمى الحكومة والشعب

المهم تناست قناة الحظيرة صاحبة ال 500 حمار ..... اسف للمرة الثانية صاحبة ال 500 موظف ان حارة خطر المسماه بدولة قطر بينها وبين اسرائيل علاقات تجارية غريبة الشكل وصلت لوجود اتفاقية دفاع يعطي لاسرائيل حق الدفاع عن قطر دبلوماسيا وعسكريا اذا لزم الامر

عمري ما سمعت قناة الحظيرة جابت سيرة ال 6 مليون دولار اللي اتبرعت بيهم قطر لاسرائيل عشان تبني بيهم مجمع رياضي في مدينة سخنين في 2005

قناة الحظيرة نسيت ايضا ان دولة قطر اللي تعداد سكانها لا يتعدى بردو عدد شعر رأسي اللي وقع لها مكتب تبادل تجاري يعد من اكبر مكاتب التبادل التجاري في تل ابيب لا وبتمد تل ابيب بالبترول يعني العار ليس على الحكومة المصرية فقط والتي تمد اسرائيل بالغاز رغم أنف كل المصريين ورغما عنهم أي ان العار ليس لاحقا بمصر فقط

وفي الاخر يقولوا مصر بتشوش على عرض قناة الحظيرة لكدبة إبريل العربية اسف ... الأضحوكة العربية ... يوووه القمة العربية

شوفوا الملك عبد الله ملك الاردن كان بيقابل ليفني ازاي دا كان هايخطف الولية من كتر ماهو بيحضنها

ولا الملك عبد الله ملك المملكة ( هم كلهم عباد الله ؟؟؟ .... يبدو اننا احنا اللي كفرة وهما بس اللي عباد الله ) لما عمل حفلة عيد ميلاد لكوندليزا رايس وبيقولها سنة سعيده يا كوندي ( كوندي يا بن .... ) ما علينا

والامير حمد بن خليفة أمير قطرابو كرش الحليوة دا لما خد لينفي في حضنه وبيطبطب عليها كل دا لما تأتي قناة الحظيرة بجانبه ولكنها استحلت الحاق الاتهامات بمصر وتلذذت باظهار مصر بالشكل الضعيف المتواطئ

كل هؤلاء تتناسهم قناة الحظيرة وتذكر فقط لقاء وزير خارجية مصر وهو بيقابل الست ليفني الله يحرقها قولوا آمين

في مثل سوداني رائع بيقول ( اللي ما يطول العنب يقول عليه حامض ) واحنا العنب

ذكرت قناة الحظيرة جملة تقول فيها (وضعف موقف مصر الريادي الثقافي والسياسي) ... موقف سياسي يضعف ممكن في ظل الحكومة المصرية الحالية لكن اللي بعيد عن شنب اجعص حمار في قناة الحظيرة ان موقف مصر الريادي الثقافي انه يضعف لان مصر رغم انف كل من يكره ذلك هي ام الدنيا علما وثقافة .... فيكفينا فخرا أن علماء المسلمين الذين يعتد بهم من المحيط للخليج مصريين حتى وان كان هناك من يهذي او لا يعلم ما يقول

قناة الحظيرة .... رسالة إلى كل حمار يعمل بها .... المرة دي بدون أسف ..... رسالة الى كل موظف فيكي ... مصر أم الدنيا رغم أنفك وأنف قطر وأنف كل من يكره أو لا يحب مصر أو المصريين موتوا بغيظكم فالقرآن لم يذكر سوانا بعد مكة والقرآن لم يتحدث عن حضارة سوانا نحن والروم

والرسول الكريم لم يمجد شعبا سوى المصريين ولقبهم بخير أجناد الأرض ولأننا خير أجناد الارض فستظلون في عاركم مع اسرائيل حتى يحن عليكم جند مصر خير أجناد الأرض ويحررون الأرض

قناة الحظيرة ليس للحمار عندنا سوى العصا

وأهو كله كلام

هناك 6 تعليقات:

غير معرف يقول...

حبّيت أضيف معلومة إن قناة الجزيرة الوثائقيّة من كم يوم عرضت شريط وثائقي اتّهمت فيه مصر بالتعاون مع الولايات المتّحدةالأمريكيّة في تعذيب معتقلين تحت مسمّى الحرب على الإرهاب
"يعني قوانتاناموا ثاني بس في مصر المرّة هذه"
عندي بعض التّحفّضات على الأسلوب وبعض الألفاض الواردة بس
أعجبتني الوطنيّة والحميّة المصريّة الّي فيك والّي نسّاتك في إنّك "ترفض الكلام في السّياسة" وخلّاتك تنتصر لبلدك وشعبك...لأهلك...
وأنا بقولك وركّز في الجملة القادمة:-
{في النّهاية لازم تنتصر لأهلك}
حـــزن

غير معرف يقول...

الله على الحماس
ربنا يوفقك يارب
فعلا الجزيرة بتقول كتير على مصر وكأن مصر بس هى الى باعت القضية مش كل العرب يعنى!!!
اسلوب رائع دائما
متابعة الجديد
shery

غير معرف يقول...

قناة الجزيرة من اكثر قنوات العالم عرضا لحقيقة الاخبار عكس كتير من القنوات المصرية والعربية التى تعتمد فى الغالب على الكذب والنفاق قارن بين قناة الجزيرة وشهرتها عالميا وما تعرضت له من حروب وتخريب فى بنيتها فى البلاد التى تعرضت الى الاستعمار وكم شهيدا سقط منها وكم وكم والكثير

ولا يسعنى ان اشكر دولة قطر على هذه القناة لما تقدمة للمشاهد من اخبار نثق فيها عكس قنواتنا الكاذبة

معلومة :قناة الجزيرة بتجيب فضائح واخبار ومعلومات عن اسرائيل وامريكا اكثر مما تقول على مصر

Rado يقول...

انا بس حبيت أؤكد وجهة نظر اخى الاستاذ عاطف واوثق ماجمعة من معلومات عن موضوع قناة الحظيرة (الجزيرة)بهذا الموضوع من جريدة الجمهورية القومية عن من هم وما هو الفكر القطرى ومن بيحكم مين !!!وعجبى
اسيبكم مع الموضوع ,,,,
صحيفة قومية تشن هجوما عنيفا ضد زوجة أمير قطر
صحيفة قومية تشن هجوما عنيفا ضد زوجة أمير قطر

اضغط للتكبير

امير قطر والشيخة موزة - ا ف ب

* احفظ الخبر
* اطبع
* أضف تعليق
* ارسل

5/9/2009 12:12:00 PM

القاهرة - محرر مصراوي - شنت صحيفة الجمهورية هجوما عنيفا ضد الشيخة موزة قرينة امير قطر قالت فيه: كلما انتقدت قطر خرج فريق من الزملاء يطلقون سهامهم ويقذفون رماحهم دفاعا عن الدولة التي تلخصت في امرأة وقناة فضائية!.. قطر باختصار شديد هي الشيخة موزة زوجة أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة.. والقناة الفضائية هي "الجزيرة".. بدون الشيخة موزة ناصر المسند و"الجزيرة" سيخفت صوت قطر ووجودها وتأثيرها الإعلامي والسياسي.. قطر "مشيخة" وليست دولة بالمعني المعروف.. أفاء الله عليهم من فضله الكثير. ولكنهم لم يستغلوا ثرواتهم في بناء دولة مؤسسات. وتفرغوا لعقد اجتماعات قمة ورعاية مناضلين ونصابين أمثال سعد الدين إبراهيم.. خصصوا جوائز لدعم الديموقراطية وحرية الإعلام وهم أبعد ما يكونون عن الأثنتين.

لاتستطيع جريدة في قطر أن تهاجم فساد وزراء أو شيوخ في العائلة المالكة.. لايتجرأ أحد علي نشر صور زيارات المسئولين الإسرائيليين إلي الدوحة! ولايتجاسر أي رئيس تحرير علي نشر صور القاذفات الأمريكية وهي تقلع وتهبط في القواعد العسكرية الأمريكية في العيديد أو السيلية أو أم صلال.. فقطر كلها قاعدة أمريكية.

الإعلام الذي تديره الشيخة موزة حرم الأمير هو إعلام "بعين واحدة" أو أعور كما نقول في مصر.. يري عيوب الآخرين ويجسدها ويضخمها. ويعجز عن رؤية عيوبه وثقوبه التي تملأ الجزيرة الصغيرة التي يعرفها العالم باعتبارها المكان الذي توجد فيها أكبر قواعد عسكرية أمريكية خارج الولايات المتحدة. كما أنها تحظي بأكبر تواجد للجنود والضباط الأمريكيين الذين يصل عددهم إلي 45 ألف جندي وهم رقم أكبر من الجيش القطري نفسه.

الشيخة موزة المسند وهبت نفسها وأموالها لقضية نشر الديموقراطية في الدول النامية وترسيخ مبادئ حرية الصحافة والإعلام في المناطق التي تراها موزة بحاجة لتطوير.. الشيخة تتصرف وكأنها دولة عظمي ترعي الإصلاح السياسي وحرية الرأي في العالم كله.. حصل سعد الدين إبراهيم منها قبل عامين علي عشرة ملايين دولار لدعم الديموقراطية في العالم العربي. وجمع بعض المعارضين وذهب بهم إلي الدوحة في مايو 2007 متصورا أنه بهم سيغير خريطة المنطقة.

نسيت الشيخة موزة المسند وزوجها الأمير الذي انقلب علي ابيه أن الشعوب العربية لاتصدق العملاء. ولاتقبل أن يكون أحد متحدثا باسمها أو وصيا عليها بأموال الآخرين.

من ثم فشلت موزة في الإصلاح السياسي الذي اعتبرته مشروعها القومي واختارت سعد الدين إبراهيم بتوصية من الإدارة الأمريكية السابقة كمدير له ومنسق ومروج لفكرة الفوضي الخلاقة التي تبنتها كونداليزا رايس وزيرة خارجية الإدارة الأمريكية السابقة تحت زعم الديموقراطية.

ولما خف تأثير سعد الدين إبراهيم برحيل إدارة بوش وفشل في تقديم نفسه بصورة ايجابية للإدارة الأمريكية الجديدة. فكرت الشيخة موزة في أن تستقدم شخصاً آخر من هواة الشو الإعلامي للدوحة كي يعاونها في مهمتها المقدسة وهي حرية الصحافة والإعلام في الوطن العربي.. ويبدو أن الشيخة تريد "استنساخ" نموذج قناة الجزيرة في الوطن العربي وإصدار صحف علي نفس المنوال.

اختارت موزة روبير مينار "فرنسي الجنسية" ليتولي إدارة مركز الدوحة لحرية الإعلام العام الماضي وذلك بعد ابعاده عن منظمة "مراسلون بلا حدود" التي أوقفته.. ولأن قطر متخصصة في اختيار المطاريد وأصحاب المشاكل السياسية لتضعهم في بؤرة اهتمامها. فقد وظفت موزة مينار فوراً.. لكن يبدو أنها لم تفهمه الخطوط الحمراء والخضراء والصفراء التي تحكم المجتمع القطري وأهمها عدم انتقاد الوضع الداخلي.
تصور مينار أن المركز الذي استدعوه لادارته يحتاج توصيات وخطة عمل تبدأ من الشأن المحلي ليكتسب مصداقية إذا تحدث للخارج. لكنه كان واهماً.

المسيو مينار كتب رسالة مفتوحة للشيخة موزة ضمنها انتقادات كثيرة للوضع في قطر قال فيها ان البلاد تعاني من غياب حرية الصحافة وعدم وجود نقابة للصحفيين وكذلك الحاجة لتغيير القوانين المنظمة لحرية الصحافة والإعلام. كما انتقد مشاركة الرئيس السوداني عمر البشير في القمة العربية التي عقدت بالدوحة منوها أن هذا يتعارض مع القانون الدولي ويمثل استهانة بآلية من آليات الأمم المتحدة وهي المحكمة الدولية.

ولكم أن تتصوروا وجه الشيخة موزة وهي تقرأ الرسالة المفتوحة التي بعث بها روبير مينار إليها.. فوراً أصدرت اوامرها بترحيله عن البلاد واعطت توجيهاتها للصحف القطرية أن تسلخه حيا.. وهكذا نشطت هذه الصحف لمهاجمة مينار ووجهت له انتقادات حادة مبررة قرار طرده بأنه سعي لإثارة الفوضي تحت أسم حرية الإعلام وعدم احترامه للوضع الداخلي في قطر بانتقاداته المستمرة لغياب حرية الصحافة. وأن هناك قوانين علي كل من يعمل في قطر أن يحترمها!!!


فضائح قطر
إذن الشأن الداخلي للدوحة وقوانينها وشيوخها ووزراؤها فوق الانتقاد!! قدس الأقداس لايصح لأحد الاقتراب منه أو التعرض له.. ياسبحان الله صحافة وإعلام قطر موجهة "فقط" لانتقاد الآخرين.. يرون عيوبنا ولايسمحون لأحد أن يري عيوبهم.. انتقاد الشأن الداخلي لقطر "منطقة محظورة".. من يرد أن يوجه سهام نقده من الصحفيين والإعلاميين فعليهم أن يتجهوا غربا إلي مصر. فهي دولة كبيرة وبها حرية وديموقراطية. وصحفها تنهش حكومتها بضراوة وليس هناك سقف للنقد!.. الشأن الداخلي في مصر مستباح وإذا انتقده أحد لن يكون عليه لوم. لأنه مهما كان النقد قاسيا فهناك مثله بالصحف المصرية.

وينسي القطريون سواء كانوا من أهل الحكم أو الإعلام والصحافة أننا نقبل النقد من مصريين. لكن لانقبل أن يكون النقد بأموال قطرية. أو بتجنيد أقلام أو استضافة معارضين في "الجزيرة" لينطلق لسانهم بجلد مصر نظير 500 دولار أو ألف دولار.

غير أن أشد ما أثار دهشتي في موضوع طرد مينار وترحيله من قطر انهم اتهموه بدعوة الصحفي الدانماركي الذي تزعم حملة الرسوم المسيئة للرسول في كوبنهاجن للمشاركة في الاحتفال الذي اقيم بالدوحة يومي 2. 3 مايو الحالي بمناسبة اليوم العالمي للصحافة بالتعاون مع اليونسكو وهو الذي شارك فيه الزميل ابراهيم عيسي رئيس تحرير "الدستور" بدعوة من مركز الدوحة لحرية الإعلام.

وكلنا نعرف أن قائمة المدعوين في أي مؤتمر تعرض علي رئيسه وعلي السلطات الأمنية وذلك في أي بلد خليجي أو أوروبي أو آسيوي.. من ثم فدعوة الصحفي الدانماركي تمت بموافقة قطرية حكومية و"موزيّة" تماما مثل أي صحفي مصري أو انجليزي حضر المؤتمر.

لذلك كان غريبا أن نقرأ في الصحف القطرية انتقادا لمينار ضمن انتقاداته الأخري بأنه دعا الكاتب الدانماركي!! وغفل الصحفيون القطريون علي أن الأجنبي لايحق له دعوة أي احد إلا بموافقة كتابية من كفيله.. وكفيل مينار هو الشيخة "موزة" ولا أحد غيرها.. فهي إذن التي دعت الصحفي الدانماركي وليس مينار الذي يعمل عندها!

علي أية حال برهن طرد "مينار" من قطر ما كنت أكتبه منذ سنوات عن قناة الجزيرة وصحف الدوحة.. اتحداكم أن تذكروا عدد السجناء السياسيين في بلدكم. أتحداكم أن تنشروا قتلي حوادث المرور الذين يسقطون أمام سيارات مسرعة لكبار الشخصيات. اتحداكم أن تتحدثوا عن ثروة الأمير أو عما يخسره رئيس الوزراء القطري في سهرات القمار في لندن وسويسرا.. أتحداكم أن تكتبوا عن صراع الزوجات علي ترتيب اولادهن لخلافة الأمير.. أو الاعتداء علي أراضي المواطنين لبناء فيلات وقصور.. أو علي قصص المطربة الشهيرة مع أحد كبار القوم واصراره علي إجهاضها خوفا.. أو.. أو..

الشأن الداخلي القطري لايهمنا لانه يهم القطريين فقط.. واتمني أن يكون الشأن الداخلي لبقية الدول محترما عند القطريين مثلما نحترم خصوصياتهم ولاننشر اسرارهم وما أكثرها.. اننا لو فكرنا مثلا في اصدار منشور عن "ديوانيات الدوحة" وما يدور فيها من نميمة وأسرار وشائعات.. فتأكدوا أن هذا المنشور سيفوق في توزيعه الصحف القطرية مجتمعة التي لاتنشر شيئا عن أغرب دولة في العالم.. يحميها الأمريكان وتشجع الإخوان والسلفيين وعائلتها الحاكمة منقسمة.. وعلاقتها بإسرائيل أقوي من أن تتأثر ب "كلمتين" في اجتماع قمة طارئة أو عادية!

المصدر: صحيفة الجمهورية

طائرٌ حر يقول...

العزيز الجميل أحمد عاطف..عجبتني مدونتك و أفكارك..بس عند الجزيرة.. و Stop و لنا هنا وقفة ..

أنا أرى فينا نحن المصريين داء بشع يشترك فيه الجميع إلا من رحم الله بدءا من ساسة و مثقفين و كتاب و حتى الواد علي هبلو (اللي كان راكب معايا المترو و قاعد يعاكس البنات اللي ف عربية الستات ) ألا و هو مرض عبادة مصر..أو تضخم الذات و تصور أننا ما زلنا رغم أننا كنا..
مصر لم تعد مصر يا احمد..و كلنا يعرف هذا الموضوع..مصر ليست العربجية و المتحرشين و كدابين الزفة و الحزب الوطني..مصر أكبر من كده بكتير..لكنها ماتت أو على وشك..لإنقاذها يجب التخلص من داء تأليهها و اعتبارها لا تخطئ و لا تعاب و لا تناقش و أنها كبيرة العيلة..

أنا لا أعيب على من يبرز لي عيوبي..بل المفروض أن أتقبل النقد بصدر رحب..فإن كان موضوعيا فلصاحبه جزيل الشكر أن أهدى إلي عيوبي.. و إن كان غير ذلك فلصاحبه جزيل الشكر أنه عرفني أنني في المقدمة..

أما أن نشتم قناة الجزيرة لإظهارها عيوبنا..فكان الأولى بنا أن نبحث تلك العيوب..

يعني لا مؤاخذة لما واحدة ماشية مشي بطال..و واحد ينصحها و يقولها عيب اللي بتعمليه الواجب عليها تتنصح مش تزعق و تصرخ و تقول دانا أشرف واحدة فيكي يا حارة يا معفنة.. أو تقول يا راجل يا ناقص و انت بتبص عليا ليه ؟

بلدنا تحتاج هزة عنيفة لتستفيق من وضع كارثي قادم .. و سواء كانت هذه الهزة أو اللطمة من قناة الجزيرة أو من جريدة عشانا عليك يا رب..فسأتقبلها ..طالما تهدي إلي عيوبي.. و طالما أنا أبحث عن الإصلاح..

أما أولئك الفاشلون فينظرون للناصحين على أنهم حاقدين أو كارهين.. فلا يقبل النصح و لا يهتدي للحقيقة حتى تنهار البلاد و يهلك العباد و ساعتها نقول..:ياريت اللي جرى ما كان بس بعد فوات الأوان..
أشكرك و تقبل تحياتي

أحمد عاطف يقول...

الرائع طائر حر

بادئ ذي بدء من دواعي فخري أن تزور كلماتك صفحة من صفحاتي ولست بقارئ عادي

اتفق معك فيما قلت عن مصر لم تعد هذه البلاد كبلادي التي تربيت عليها

اما من حيث قناة الحظيرة فثق انها قناة تكيل بمكيالين

ليست قناة حيادية مثلها مثل كل الاعلام العربي

لن تجد فيها حيادية والأدلة كثيرة

كيف لي أن أسمع عيوبي ممن هم مليئون بالعيوب

هل قناة الجزيرة التي تسير تحت رعاية الدولة القطرية مخوله لأن تظهر عيوب دول الخليج لن أقول لك قطر بل دول الخليج

انها لا تظهر الا عيوب من تكره وتهبط بهالة الملائكية على من تحب

في النهاية الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية

تحياتي